أخبار عامة

جامعة الأمير سطام تطور نظام المكتبات الجامعية نحو التحوّل الرقمي

أنهت جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالخرج، تطوير نظام المكتبات الجامعية، نحو التحوّل الرقمي ودعم العملية التعليمية الأكاديمية في كليات الجامعة وفروعها.

وحرصت عمادة شؤون المكتبات على أن تكون جسراً يربط ما بين الطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس، لتقديم المرجع الرئيس للخدمات والمصادر المعرفية بأنواعها كافة، وتقديم خدمات عالية الجودة من خلال استثمارها الأمثل لمواردها البشرية وتقنياتها الحديثة لبناء الشراكات الإستراتيجية الفاعلة، من أجل التميز والريادة في خدمات المكتبات، وفق تطلعات ومرتكزات تحقيق رؤية المملكة 2030 في قطاع التعليم.

وسعت عمادة شؤون المكتبات على تخصيص وجلب التقنيات الحديثة، من حيث البدء في أعمال ميكنة ورقمنة المكتبات والعمل المستمر على تطويرها، ما جعل الكثير من قواعد المعلومات متوفرة في متناول الطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس والباحثين، ومن ضمنها الاشتراك في المكتبة الرقمية السعودية، لتشمل تقديم 39 قاعدة بيانات و 13645 مجلة وعدد 429868 كتابا إلكترونيا، وإقامة البرامج والأنشطة التعليمية التي من شأنها الإسهام في تنمية المستوى المهاري والمعرفي من محاضرات وورش عمل ودورات تدريبية متخصصة.

وتشرف العمادة فنياً وإدارياً على جميع أعمال شؤون المكتبات في مقر الجامعة الرئيس بمدينة السيح، وفروع الجامعة وكلياتها المختلفة البالغة 15 مكتبة، غذيت خلال السنوات الخمس الأخيرة بـ 33183 كتابا، تنوعت بين التخصصات العلمية والصحية والإنسانية التي تمثل الكتب الأساسية للمعرفة التي يحتاجها المستفيدون.

وبلغت مقتنيات عمادة شؤون المكتبات بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز من الكتب خلال العام الجامعي 1441هـ – 1442 هـ 50418 عنواناً وبمجموع 225522 مجلداً.

زر الذهاب إلى الأعلى